الأخبار

مصادر لنبأ تنفي انسحاب التعزيزات العسكرية من درعا وتؤكد انتشارها في المدينة

تموضع مجموعات تتبع لقوات "الغيث" من الفرقة الرابعة، في نقاط ومواقع عسكرية داخل مدينة درعا، وخاصة في خطوط التماس المقابلة لأحياء مخيم درعا وطريق السد وحي المنشية


مؤسسة نبأ الإعلامية/ درعا

نفت مصادر محلية في درعا، انسحاب التعزيزات العسكرية التي وصلت خلال الأسبوعين الماضيين إلى درعا، على الرغم من حديث قائد القوات الروسية في الجنوب حول وقف التصعيد في المحافظة.

وأشارت المصادر، أن التعزيزات العسكرية والتي تتبع معظمها للفرقة الرابعة التابعة للنظام، لا تزال تتمركز في عدد من المناطق أبرزها ضاحية مدينة درعا وعلى أطراف مدينة طفس وبلدتي طفس وداعل غربها.

وكشفت المصادر ذاتها وشهادات سكان في مدينة درعا، عن تموضع مجموعات تتبع لقوات “الغيث” من الفرقة الرابعة، في نقاط ومواقع عسكرية داخل مدينة درعا، وخاصة في خطوط التماس المقابلة لأحياء مخيم درعا وطريق السد وحي المنشية.

وأوضحت، مجموعات الفرقة استحدثت خمس نقاط تمركز جديدة في منطقة الصناعية على أطراف مخيم درعا وقرب دوار الحمامة في حي الكاشف، كما تمركزت مجموعات على أطراف في حي سجنة وقاعدة الصواريخ غرب مدينة درعا.

كما تمركزت مجموعة من عناصر الفرقة الرابعة في مبنى “العيادات الشاملة” في مدينة درعا، حيث يتخذ منه عدد من ضباط الفرقة مقراً للعمليات.

ويستمر استيلاء ضباط وعناصر الفرقة الرابعة على منازل للمدنيين في الضاحية الثانية قرب مدينة درعا، حيث طُلب منهم عبر مكبرات الصوت إخلاء منازلهم وتمركز فيها جزء من التعزيزات التي وصلت مؤخراً.

واستقدم النظام مئات العناصر من الفرقة الرابعة بقيادة اللواء “علي محمود”، في إطار تعزيز انتشارها في مدينة درعا وريفها الغربي على طول الحدود مع الأردن، كما تحدثت صفحات إعلامية موالية للنظام عن التحضير لعملية عسكرية محتملة في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق