الأخبار

رامي مخلوف في ثاني ظهور له: اعتقال النظام لموظفي شركاتي غير إنساني

تحدث مخلوف عن مطالب وُجهت له بترك شركاته في سوريا ودفع المبالغ المالية المترتبة عليه، دون أي رد فعل أو اعتراض، دون ذكر الجهة التي طلبت منه ذلك.

كشف رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف”، عن اعتقال الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، لعدد من موظفي شركاته في سوريا، في إطار الضغط عليه لدفع مبالغ كبيرة من الضرائب لحكومة النظام.

ووصف مخلوف في ثاني ظهور له عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، اعتقال النظام لموظفيه وبعضهم مدراء في شركاته، والضغوط الممارسة عليه، بالتصرف “غير الإنساني”.

وتحدث مخلوف الذي تربطه صلة قرابة مع رئيس النظام “بشار الأسد”، عن مطالب وُجهت له بترك شركاته في سوريا ودفع المبالغ المالية المترتبة عليه، دون أي رد فعل أو اعتراض، دون ذكر الجهة التي طلبت منه ذلك.

واستنكر رامي مخلوف، تصرف الأجهزة الأمنية مع موظفيه، مذكّراً بأنه كان من أبرز الداعمين والممولين لها خلال السنوات الماضية.

وتحدث رامي مخلوف قبل أيام، في أول ظهور له منذ سنوات، عن الإجراءات التي نفذتها حكومة النظام بحقه، ومطالبتها له بدفع مبلغ يصل إلى 150 مليار ليرة سورية كضرائب مستحقة على شركاته، وناشد بشار الأسد للتدخل وحمايته من إجراءات من يحيط به من مسؤولين.

وحجزت حكومة النظام على أموال وأملاك شركات مسجلة باسم رامي مخلوف، أبرزها شركة “آبار بتروليوم سرفيس” النفطية.

ويُعد رامي مخلوف الملياردير الأضخم في سوريا، وأكثر شخصية متنفذة في القطاع الاقتصادي في سوريا، ومن أكبر الداعمين للنظام وأجهزته الأمنية في مواجهة المعارضة، ويملك عدد من الشركات متنوعة المجالات، أبرزها في الاتصالات والنفط والغاز والخدمات المصرفية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق