الأخبار

للمرة الثانية.. نجاة مختار بلدة الغارية الشرقية بدرعا من محاولة اغتيال

نجا مختار بلدة الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي، من محاولة اغتيال تعرّض لها أمام منزله اليوم، دون معرفة هوية مُطلق النار.

وأُصيب مختار البلدة “أنور الرفاعي”، بجروح متفاوتة إلا أن حالته مستقرة بعد نقله إلى المستشفى، وهذه المرة الثانية التي يتعرض فيها الرفاعي لمحاولة اغتيال على يد مجهولين.

ويُعرف المختار بأنه أحد أبرز المقرّبين من النظام في بلدته، وله صور عدة منشورة على صفحات موقع “فيس بوك”، برفقة عناصر النظام بعد سيطرتهم على الريف الشرقي بدرعا، وأخرى برفقة محافظ درعا وضباط للنظام.

وكان اثنين من المعارضين السابقين، قُتلا في وقت سابق من اليوم، حيث عثر سكان على جثتيهما قرب بلدة إبطع، وهما من بلدة عتمان شمال درعا.

وبحسب مصادر محلية، فإن ذويهما يتهمان النظام بالوقوف وراء مقتلهما، بعد فقدان الاتصال بهما عند حاجز للنظام في بلدة الشيخ سعد غرب درعا.

ورداً على مقتل العنصرين، هاجم مقاتلون مخفر للشرطة في بلدة المزيريب غرب درعا، وقتلوا تسعة عناصر للنظام بعد أسرهم، بينهم صف ضابط برتبة “رقيب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق