الأخبار

سفير روسيا بدمشق: سنعيد إدلب للنظام ووقف إطلاق النار لا يمنع محاربة “الإرهاب”


مؤسسة نبأ الإعلامية/ سوريا

شدد سفير روسيا في دمشق “ألكسندر يفيموف”، في تصريحات صحفية، على أن إدلب مصدر الإرهاب وفق تعبيره، وأن وقف إطلاق النار لن يمنعهم من محاربة “الإرهاب” وإعادتها لحضن النظام وفق زعمه، كما جدد تأكيد بلاده على دعم النظام السوري، نافيا ما يثار عن خلافات بين البلدين

ووصف “يفيموف” في حديثه لصحيفة الوطن الموالية للنظام، اليوم الخميس، مدينة إدلب بأنها معقل “الإرهابيين والمجرمين” الذي لا يجوز التسامح بوجودهم إلى الأبد، حسب تعبيره، ورفض بأن توصف بأنها “الملجأ الأخير للمعارضة المعتدلة”.

وأضاف “ننطلق من أن اتفاقات وقف إطلاق النار في إدلب أيا كانت، لا تلغي ضرورة الاستمرار في محاربة الإرهاب بلا هوادة، وإعادة الأراضي لسيادة النظام في أسرع وقت”.

وحول العلاقات بين روسيا والنظام قال “يفيموف”، إن “الإشاعات والتلميحات المتداولة حالياً حول الخلافات في العلاقات الروسية السورية ليس لها أي أساس”.

وأضاف إن “الذين يصرون على قراءة التعاون بين موسكو والنظام بطريقة الكذب وتزوير الحقائق يقومون بعملية تخريب إعلامي فقط لا غير”، على حد وصفه.

وقال إن اللاعبين المعادين للنظام وروسيا، وبعدما فشلوا في تحقيق أهدافهم المدمرة بطريقة عسكرية وفق زعمه، يحاولون ممارسة الضغط السياسي على النظام وخنقه بالعقوبات الاقتصادية غير المسبوقة، وهم لازالوا فارغي الأيدي حتى الآن، وهم يستخدمون جميع الوسائل الممكنة ومن بينها محاولاتهم المثيرة للشفقة لإيجاد “عيوب” غير موجودة في العلاقات بين روسيا والنظام لكي يفرّقوا بين بلدينا.

وشدد “يفيموف” على أن العلاقات بين روسيا والنظام هي أقوى اليوم مما كانت في أي وقت في الماضي، واصفا بأنها تتميز بالصداقة والاستراتيجية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق