الأخبار

نبأ تكشف خيارات النظام للّجنة المركزية بدرعا حول مصير الريف الغربي


مؤسسة نبأ الإعلامية/ درعا

علمت مؤسسة نبأ من مصدر مطّلع في اللجنة المركزية بدرعا، أن اجتماعاً عُقد صباح اليوم في مدينة درعا، بين ممثلين عن اللجنة المركزية وضباط من النظام للبحث في مطالب الأخير فيما يتعلق بريف درعا الغربي.

وكشف المصدر، أن رئيس اللجنة الأمنية اللواء “حسام لوقا” واللواء “علي محمود” من الفرقة الرابعة، عرضوا على وفد اللجنة المركزية ثلاثة خيارات للحسم العسكري في المنطقة، مؤكدين بذلك أن الخيار العسكري لا زال قائماً في حال لم يتم التوصل لاتفاق يُناسب النظام.

وبحسب المصدر، فإن ضباط النظام تذرّعوا بوجود خلايا تتبع لتنظيم الدولة في ريف درعا الغربي، وأن الهجوم العسكري المحتمل يستهدفهم للقضاء عليهم، وعرضوا على الوفد، أن تقوم قوات اللجنة المركزية بالهجوم على خلايا التنظيم وإنهاء تواجدهم في الريف الغربي بشكل كامل.

وأضاف، “لوقا ومحمود اقترحوا على وفد اللجنة الممثل بـ “محمود أبو مرشد، أحمد البقيرات، مصعب البردان، هشام الزعبي”، أن يتم التعاون بين قوات النظام ممثلة بالفرقة الرابعة وقوات اللجنة المركزية للقضاء على خلايا التنظيم، وإما أن يتدخل النظام بهجوم عسكري واسع لتأمين المنطقة من الخلايا، على حدِّ زعمهم”.

وتحدث اللواء محمود خلال الاجتماع، بأن الفرقة الرابعة تسعى إلى تأمين طرق إمداد قواتهم المتمركزة في معسكر زيزون قرب بلدة المزيريب على الحدود مع الأردن، ما يعني نشر حواجز عسكرية على طول الطريق الواصل بين مدينة درعا والمعسكر، ويشمل ذلك بلدتي المزيريب واليادودة وقرية نهج.

وأكد المصدر، أن الطرفين اتفقا على أن تعود اللجنة المركزية بقرارها صباح الغد خلال اجتماع مصغّر، يضم اللواء “علي محمود” والشيخ “أحمد البقيرات”.

وكان وفد من لجنة محافظة درعا، اجتمع أمس مع قائد القوات الروسية في الجنوب، واتفق الطرفان على التهدئة وإعطاء المجال لمفاوضات بين النظام واللجنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق