الأخبار

وفاة طفل بانفجار طلق ناري من مخلفات المعارك في درعا

نبأ/ مهند المقداد

قضى الطفل “أيهم عبد الرحيم أبازيد” اليوم الثلاثاء في مدينة درعا جنوب سوريا، إثر إنفجار أحد المخلفات الحربية في المنطقة.

وبحسب مصادر محلية فقد أدى انفجار “مقذوف حربي” عيار 23 إلى مقتل الطفل الذي يبلغ من العمر 12 عامًا أثناء لعبه به في حي الأربعين بدرعا البلد، الذي شهد على مدار سنوات عدة أعنف المواجهات بين فصائل المعارضة وقوات النظام قبل أن يسيطر الأخير على المحافظة.

ومنذ سيطرة النظام  على محافظة درعا قبل نحو عامين، أدى انفجار المخلفات الحربية إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين بينهم أطفال في مناطق مختلفة من درعا وريفها.

ورغم أن النظام يسيطر على المحافظة بالكامل، إلا أنه لم يبذل أي جهود حقيقة لإزالة تلك المخلفات الحربية وعلى رأسها القنابل العنقودية والألغام والقذائف غير المنفجرة من مخلفات القصف الجوي والمدفعي، التي تنتشر بشكل كبير في مختلف مناطق المحافظة ما يعرض حياة الآلاف للخطر لا سيما الأطفال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق