محادثات “أستانا4” تُختتم بتوقيع اتفاق المناطق الآمنة في سوريا

اختتمت بعد ظهر اليوم الجولة الرابعة من محادثات #أستانا بتوقيع مذكرة تفاهم لـ “تخفيف التصعيد”، ضمن أربع مناطق في سوريا،وكان من بين الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران.

ووفق الخطة الروسية، فإن الهدف من المذكرة خفض الاشتباكات، ونشر مراقبين دوليين في خطوط التماس، وتشمل مناطق جنوب سوريا، والغوطة الشرقية، وريف حمص الشمالي، ومحافظة إدلب، وهي أربع مناطق يسيطر الثوار على غالبية مساحاتها.
واستأنف وفد قوى الثورة السورية المحادثات اليوم بعد انسحابه أمس ، إلا أنه انسحب خلال البيان الختامي، احتجاجاً على توقيع إيران على المذكرة، معلناً رفضه أي دور لأيران كونها دولة معادية للشعب السوري وتطلعاته في الحرية والكرامة.
كما اتفق الأطراف على عقد الجولة القادمة للمفاوضات حول سوريا في منتصف تموز المقبل، حيث يجتمع الخبراء قبلها بأسبوعين في أنقرة.
وستشكل الأطراف الراعية (روسيا وتركيا وإيران) فريقاً يعمل على تنفيذ بنود المذكرة في غضون خمسة أيام بعد التوقيع عليها، بالإضافة إلى مناقشة مساحةالمناطق الآمنة، وأبعاد خطوط التماس، وجنسيات المراقبين الدوليين، فضلاً عن فتح ممرات لإدخال المساعدات.
وفي منتصف آذار الماضي عُقدت الجولة الثالثة من محادثات “أستانة 3″، واختتمت بالاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم كلاً من روسيا وتركيا وإيران لمراقبة وقف لإطلاق النار في سوريا.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.