أهم الأخبار

جريمة مروعة في الصنمين والمنفذ مجند في جيش النظام

عثر أهالي مدينة الصنمين شمال محافظة درعا أمس الجمعة على جثة امرأة مسنة مقتولة داخل برميل حديدي في أحد بيوت المدينة.

بحسب المعلومات المتوافرة لمؤسسة نبأ الإعلامية فأن الجريمة حدثت في الحي الشرقي من مدينة الصنمين قبل نحو أسبوع ومنفذها حفيد المغدورة المجند ضمن مرتبات اللواء 43 التابع للفرقة التاسعة في جيش النظام، بهدف سرقة مصاغها من الذهب، حيث عمد إلى قتلها وتقطيع جثتها ثم وضعها داخل برميل وألقى فوقها بعض التراب في محاولة لإخفاء الجريمة.

مصدر خاص أكد لنبأ أن الحفيد بادر بالاتصال بجدته (65 عام) التي تقيم مع أولادها في منطقة جرمانا بدمشق ودعاها لزيارة منزلها الذي يقيم فيه في الحي الشرقي من مدينة الصنمين، وعندما وصلت نفذ جريمته، وأضاف المصدر أنه وعقب فقدان الاتصال مع المرأة بعدة أيام أتى أولادها إلى الصنمين للبحث عنها ودخل معهم للمنزل بعض الجيران واشتموا رائحة كريهة، وخلال البحث وجدوا الجثة مقطعة وموضوعة داخل برميل، مشيرًا إلى المنفذ اعتقل من قبل جهاز الأمن العسكري عقب الكشف عن الجريمة.

يذكر أن جرائم القتل والخطف تزايدت بوتيرة غير مسبوقة في عموم محافظة درعا بسبب الانفلات الأمني الذي تعيشه المنطقة، لا سيما بعد سيطرة النظام السوري عليها قبل نحو عامين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق