أهم الأخبارسوريا

بعد دعوات للجنيد فيه.. الفيلق الخامس يخسر 40 عنصراً بين قتيل وجريح

يُعتبر الهجوم هو الأعنف الذي يستهدف قوات الفيلق الخامس التابع لجيش النظام والمدعوم من روسيا

مؤسسة نبأ الإعلامية/ درعا

ارتفعت حصيلة قتلى الانفجار الذي استهدف حافلة عسكرية للفيلق الخامس شرق درعا، إلى 10 وإصابة ما لا يقل عن 30 آخرين بعضهم في حالة خطرة، ما يزيد من احتمالية ارتفاع حصيلة القتلى.

وبحسب مصادر محلية لـمؤسسة نبأ، فإن معظم القتلى ينحدرون من مدينة بصرى الشام، وهم من المعارضين السابقين الذين التحقوا بصفوف مجموعات الفيلق.

وتُشير المعلومات إلى وقوع جميع عناصر الحافلة بين قتيل وجريح بسبب الانفجار الكبير الذي أدى إلى انقلاب الحافلة وتضرّرها بشكل كامل، وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي كحيل والسهوة شرق درعا.

وأضافت، أن الحافلة كانت في طريق عودتها إلى مدينة بصرى الشام من أحد معسكرات الفيلق بريف اللاذقية، بعد أن قضى العناصر مدة شهر فيه.

ويُعتبر الهجوم هو الأعنف الذي يستهدف قوات الفيلق الخامس التابع لجيش النظام والمدعوم من روسيا، في محافظة درعا، والذي يضم المئات من عناصر التسويات ومعظمهم من فصيل “شباب السنة”.

ويأتي الهجوم بعد أيام من دعوات للمعارضين السابقين والمنشقين عن جيش النظام، للانضمام إلى صفوف الفيلق الخامس الذي يقود مجموعاته في درعا المدعو “أحمد العودة” الذي يسعى إلى ضم أكبر عدد ممكن من العناصر ليستقلّ بقيادة لواء ضمن الفيلق.

وكان اجتماع عُقد في مدينة بصرى الشام قبل أيام ضم العودة وممثلين عن عدد من اللجان المركزية بدرعا لبحث عملية تجنيد العشرات من المقاتلين، وهو الأمر الذي سعى له ضباط النظام ضمن خطة نشر قوات الفرقة الرابعة غرب درعا، لإنهاء تواجد أي مجموعة مقاتلة “غير منضبطة” في المحافظة، على حدِّ وصفهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق