أهم الأخبارسوريا

تعادل 2.8 دولار.. حكومة النظام تمنح عمال المخابز مكافأة بمناسبة عيد الأضحى

"المكافأة الممنوحة من حكومة النظام لا تكفي لشراء بنطال للطفل في عيد الأضحى القادم، لكنها تكفي ثمن وجبة غداء واحدة".

أقرّت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام، صرف مكافأة مالية لعمال المخابز في سوريا بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وتبلغ المكافأة التي أقرتها الوزارة أمس الأحد، خمسة آلاف ليرة سورية، أي ما يعادل 2.8 دولار أميركي بحسب سعر صرف الليرة أمام الدولار اليوم الاثنين.

وأشارت وزارة التجارة الداخلية عبر صفحتها على موقع “فيس بوك”، إلى أن المكافأة الممنوحة تأتي “تقديراً لجهود وعطاء عمال المخابز”، ومن المتوقع أن تشمل نحو 6200 عامل وعاملة بمبلغ إجمالي يبلغ 30 مليون ليرة.

ومع استمرار ارتفاع أسعار المواد والسلع في الأسواق المحلية في عموم المحافظات وخاصة مع قرب حلول عيد الأضحى، تتفاقم معاناة السكان في سوريا التي تصدّرت الدول الأكثر فقراً بالعالم بنسبة تُقدر بحوالي 83% من السكان تحت خط الفقر، بحسب أرقام الأمم المتحدة عام 2019.

وقال عبد الله محاميد أحد عمال مخبز بلدة أم المياذن شرق درعا: “المكافأة الممنوحة من حكومة النظام لا تكفي لشراء بنطال للطفل في عيد الأضحى القادم، لكنها تكفي ثمن وجبة غداء واحدة”.

وتابع محاميد لـنبأ: “الأجر الذي أحصل عليه من المخبز في اليوم الواحد هو ثلاثة آلاف ليرة بعدد ساعات يتجاوز 16 ساعة، ويكفيني للطعام بالحد الأدنى فقط وبذلك لا أتحدث عن أي مستلزمات أخرى، والمشكلة أن العمل ليس يومي أي أن بعض الأيام في الشهر تمر دون دخل”.

وإلى جانب الأجور المتدنية وعدم إكفائهم بمخصصات الطعام واللباس، تكمن معاناة العمال في عدد ساعات العمل الطويلة فضلاً عن الإرهاق الكبير الأمر الذي يؤثر على صحتهم وخاصة منهم المتقدمين بالسن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق