أهم الأخبارسوريا

كمية المخدرات الأضخم في العالم.. مصدرها عائلة “الأسد”

نبأ/ سوريا

كشفت مجلة دير شبيغل الألمانية في تقرير لها عن المصدر الرئيسي لشحنة المخدرات التي صادرتها السلطات الإيطالية قبل أيام بكمية 14 طن والتي قُدّرت قيمتها بمليار يورو.

واستطلعت المجلة في تقريرها الذي عنونته بـ “جهاديون مزيّفون”، الرواية الرسمية للسلطات الإيطالية والتي اتهمت فيها تنظيم الدولة الإسلامية بالمسؤولية وراء عملية تصدير كمية المخدرات الأضخم في العالم، واصفةً ذلك بـ “الضربة القوية للإرهاب” بحسب رئيس الوزراء الإيطالي “جوزيبي كونتي”

الرواية الرسمية في إيطاليا كانت بعيدة عن الحقيقة، حيث أخفت المصدر الرئيسي لشحنة المخدرات وألصقتها بتنظيم الدولة لأسباب تتعلق بمصالحها مع النظام السوري.

دير شبيغل تحدثت في تقريرها أن “سامر كمال الأسد” قريب رئيس النظام “بشار الأسد”، هو المسؤول عن الشحنة المعبأة والمغلّفة في مصنعه الواقع في بلدة البصة جنوب اللاذقية، وتم نقلها بواسطة رجل الأعمال “عبد اللطيف حميد” صاحب أحد مصانع الورق في حلب، حيث ظهرت شحنة المخدرات داخل لفافات ورق ضخمة.

وأشارت إلى أن الشحنة التي تضم 84 مليون حبة من مادة الكبتاجون المخدر، تم إخفاؤها بشكل جيد لدرجة أنها لم تظهر على الأشعة السينية، حيث جاءت ضمن ثلاث حاويات تضم لفافات ورق من ميناء اللاذقية الذي تسيطر عليه عائلة الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني.

وحول إخفاء المصدر الرئيسي لشحنة المخدرات في الرواية الرسمية، قالت المجلة: “هناك شكوك بأن الحكومة الإيطالية لا تريد تشويه العلاقات مع دمشق، حيث أنها لا تزال تستورد الفوسفات حتى يومنا هذا”.

وقال الصحفي “رينيري” الخبير في شؤون الشرق الأوسط وإيطاليا: ” إن فكرة إضافة أفظع الجهاديين في العالم إلى أكبر اكتشاف للمخدرات في العالم، الهدف منها “الإثارة” الكلاسيكية المتمثلة ببساطة في الرغبة في جعلها أكبر وأكثر جمالاً مثل الكرز على المثلجات، إذا جاز التعبير”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق