أهم الأخبارسوريا

مقتل طفلين وإصابة آخرين في محاول اغتيال قيادي عسكري شمال درعا

قُتل طفلان وأُصيب ستة آخرون يوم أمس الاثنين نتيجة هجوم نفذه مجهولون على موكب من السيارات في مدينة داعل بريف درعا الأوسط.
وبدأ الهجوم بتفجير عبوة ناسفة مزروعة ومن ثم إطلاق النار من أسلحة خفيفة ما أدى إلى تضرر سيارتين ومقتل وإصابة من فيها.
ويُعتقد أن عماد أبو زريق (قائد مجموعة مسلحة منتمية لفرع الأمن العسكري)، كان من بين ركاب إحدى السيارات في طريق العودة إلى بلدته نصيب عقب انتهاء مباراة لكرة القدم جمعت بين ناديي نصيب وداعل.
ونجا أبو زريق من محاولة اغتيال مشابهة على الطريق الواصل إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن، الذي عاد عبره من الأردن إلى سوريا العام الفائت بتنسيق مع فرع الأمن العسكري، حيث كان يقيم في الأردن بعد إجلائه مع عائلته كقيادي معارض مع سيطرة النظام على درعا في تموز عام 2018.
وأسفرت عمليات اغتيال مماثلة في مناطق عدة بدرعا خلال الأشهر الماضية، عن وقوع ضحايا من الأطفال، بينهم طفلين من عائلة المحاميد في أم المياذن (شرق) قبل نحو شهرين، وطفلان آخران في بلدة اليادودة (غرب) العام الفائت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق