الأخبارسوريا

استثمار أميركي بحقول النفط السورية.. و”قسد” تنتظر واردات بالمليارات

نبأ

كشفت مصادر لشبكة CNN العربية، إنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق على عقدٍ أبرمته شركة أميركية مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد” يتيح لها تطوير وتحديث حقول النفط شمال شرق سوريا.
وقالت مصادر مطلعة على الاتفاق، إنه من المتوقع أن ينتج العقد السري، الذي كان قيد العمل منذ أكثر من عام وتم التوقيع عليه في سوريا الشهر الماضي، مليارات الدولارات للسلطات الكردية في شمال شرق سوريا، ولن يتم تقاسم أي منها مع حكومة النظام في دمشق.
وانتقدت حكومة النظام، الأحد الماضي، تلك الصفقة واصفة إيّاها بمحاولة “سرقة نفط سوريا تحت رعاية ودعم الإدارة الأميركية”، معتبرة أن الاتفاقية “باطلة وليس لها أي أساس قانوني”.
وقال جيمس كين أحد مؤسسي الشركة وسفير أمريكا الأسبق بالدنمارك: “لقد أُذن لنا بالمشاركة في جميع جوانب تطوير الطاقة والنقل والتسويق والتكرير والاستكشاف، من أجل تطوير وإعادة تطوير البنية التحتية في المنطقة، ومساعدة الناس في المنطقة على إدخال منتجاتهم إلى السوق الدولية”.
وقالت المصادر : إن الثلاثي شكل الشركة الجديدة لغرض وحيد وهو تأمين هذه الصفقة في سوريا وعملوا بشكل مكثف مع مسؤولي وزارة الخارجية الأمريكية لأكثر من عام. وأضافت المصادر أن الشركة تلقت في أبريل/ نيسان الماضي ترخيصا من وزارة الخزانة يعفيها من نظام العقوبات الشديدة الذي فرضته الولايات المتحدة على سوريا من أجل عزل نظام الأسد.
وكان وزير الخارجية مايك بومبيو أكد الأسبوع الماضي لأول مرة الصفقة في معرض رده على سؤال من السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام خلال جلسة استماع في الكونغرس. وأبلغ بومبيو غراهام أن “الصفقة استغرقت وقتاً أطول قليلاً أيها السيناتور مما كنا نأمل ونحن الآن في مرحلة التنفيذ، ز،ويمكن أن تكون قوية جداً”.
ويأتي هذا الاتفاق ليؤكد ما أعلن عنه الرئيس الأميركي ترامب مراراً وتكراراً حول وضع النفط في سوريا تحت السيطرة الأميركية ومقدرة الأخيرة على التصرف به كما تشاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق