الأخبارسوريا

مجهولون يغتالون أحد أبرز مسؤولي ملف التفاوض مع النظام شمال درعا

خاض أبو البراء خلال الشهر الأخير، مفاوضات كممثل عن مدينته مع ضباط النظام أبرزهم اللواء حسام لوقا والعميد لؤي العلي والعميد قيس


لقي المعارض السابق محمد جمال الجلم، مصرعه إثر إطلاق النار عليه من مجهولين أمام منزله في مدينة جاسم شمال درعا مساء اليوم الخميس.

ونقلت مصادر أهلية، أن الجُلم نُقل إلى المستشفى بعد إصابته بجروح بالغة أدت إلى وفاته بعد وقت قصير من وصوله، دون أن تُعرف هوية منفذي عملية الاغتيال.

مصدر مقرّب من الجلم الملقّب بـ (أبو البراء)، كشف لـنبأ أن الأخير تلقّى مؤخراً تهديدات من جهة (لم يُسمّها)، كما تعرّض في الآونة الأخيرة لضغوط من ضباط في فرع الأمن العسكري التابع للنظام، عقب الاتفاق الأخير في مدينة جاسم.

وخاض أبو البراء خلال الشهر الأخير، مفاوضات كممثل عن مدينته مع ضباط النظام أبرزهم اللواء حسام لوقا والعميد لؤي العلي والعميد قيس، توصّلوا بعد لاتفاق لم يُعلن عن جميع بنوده.

وأعقب الاتفاق، تسيير دوريات لفرع أمن الدولة التابع للنظام مع عناصر مسلحين من أبناء المدينة، مع الإبقاء على جزء من التعزيزات العسكرية في المنطقة.

كما تحدثت مصادر محلية أن ضباط النظام وافقوا في الاجتماع الأخير على إشراك 25 مسلح ضمن الدوريات وحملهم للسلاح وبطاقات أمنية ممنوحة من فرع أمن الدولة.

وعمل محمد الجلم كقاضي في محكمة دار العدل إبان سيطرة المعارضة على درعا، وكان “شرعي” لفصيل معارض غرب درعا.

وتعرض أعضاء في اللجان المركزية بدرعا لعمليات اغتيال مماثلة، زادت وتيرتها خلال الأشهر القليلة الماضية، تركّزت في ريف درعا الغربي ومدينة جاسم التي نعت قبل نحو شهر ونصف القيادي السابق ياسر الدنيفات، مسؤول التفاوض مع روسيا والنظام عام 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق