أهم الأخبارالرئيسيةسوريا

مسلحان يقتلان رجل وابنه في وضح النهار بهدف سرقة كيلوغرامين من الذهب

عملية القتل كانت بهدف السرقة حيث تمكن المسلحان من سرقة السيارة وبداخلها حقيبة تحتوي على كيلوغرامين على الأقل من الذهب

نبأ| ريف درعا

لقي رجل وابنه حتفهما في جريمة قتل هزّت محافظة درعا نفّذها مسلحان مجهولان بهدف سرقة كيلوغرامين من الذهب وسط بلدة الغارية الشرقية (شرق) صباح اليوم الخميس.

وبحسب مصدر مقرّب من عائلة الضحية، فإن محمد سعد الدين الرفاعي وابنه زين البالغ من العمر 12 عاماً قُتلا بإطلاق نار من سلاح خفيف أثناء مرورهما بسيارتهما قرب الساحة الرئيسية في البلدة. كما أُصيب ابن شقيقه الذي كان برفقتهما بجروح خطيرة.

المسلحان كانا يستقلّان دراجة نارية تتبّعت سيارة الرفاعي منذ خروجه من منزله وقبل وصوله إلى الساحة الرئيسية اعترضا السيارة وأطلق أحدهما النار على الأشخاص الثلاثة ومن ثم قاد السيارة وتمكّن من الفرار.

وأوضح المصدر أن عملية القتل كانت بهدف السرقة حيث تمكن المسلحان من سرقة السيارة وبداخلها حقيبة تحتوي على كيلوغرامين على الأقل من الذهب وهو بضاعة محل الصاغة الذي يمتلكه الرفاعي في البلدة.

وعثر الأهالي بعد نحو ثلاث ساعات من وقوع عملية القتل على سيارة الضحية في أحد الطرق المؤدية إلى مدينة الحراك المجاورة دون العثور على حقيبة الذهب.

واعتاد الرفاعي على إخراج صاغته معه إلى منزله في مساء كل يوم خوفاً من أن يتعرض محله للسرقة ويعود بها في اليوم التالي مع ابنه الذي يعمل معه.

وشهدت درعا في الآونة الأخير عمليات قتل مشابهة بهدف السرقة كما تشهد بشكل شبه يومي عمليات اغتيال وعادة ما تبقى هوية منفّذوها مجهولة.

وبالرغم من انتشار الحواجز العسكرية ومخافر الشرطة التابعة للنظام لم يُعلن عن ضبط أي من منفّذي عمليات الاغتيال أو جرائم القتل خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى