استطلاع رأي سكان مدينة ادلب.. في ظل ترحيل المسلحين المعارضين اليها

يجد المتابعون لعدد كبير من التسويات التي تمت في مناطق سورية عدة انها تفضي  بجزء من الحل الى نقل وترحيل مقاتلي المعارضة وعائلاتهم الى محافظة ادلب الأمر الذي جعل من ادلب حاضرة للفصائل المسلحة الأكثر تشددا وخاصة جبهة النصرة التي غيرت اسمها الى هيئة تحرير الشام، وبهذا أصبحت ادلب بسكانها الأصليين محكومون بفعل الامر الواقع لقواعد الحياة اليومية، التي تفرضها هذه الفصائل، ومرتهنون لما ينتظر تلك الفصائل من مصير لا يوحي بخير، خاصة بعد تغول هيئة تحرير الشام وسيطرتها على القطاعات الاوسع من المدينة وطردها لفصيل احرار الشام.

تتنوع الاحتمالات والتوقعات حول المصير الأسود الذي ينتظر السكان بتلك المدينة، ويلوح شبح تورا بورا نتيجة التوافقات المتتابعة بين الروس والامريكان في الشأن السوري، وتسريب العديد من التصريحات لسياسيين أمريكيين وروس وحتى إيرانيين للمصير الدموي الذي ينتظر المدينة، الامر الذي يجعل الحياة اليومية في هذه المدينة اشبه بالارتهان للموت القادم او انتظاره، في هذه الأجواء القاتمة استطاعت صدى الاستماع لآراء ما يزيد عن سبعمئة قاطن في هذه المدينة ومن شرائح عمرية واجتماعية متنوعة مما يشكل نبض هذه المدينة.

جرى الاستطلاع بين تاريخي 10-7-2017  28 و -7-2017

١- هل توافقون على ترحيل العناصر المسلحة واسرهم الى ادلب كلما جرت تسوية في منطقة ما  


٢- ما مستوى تقبلكم للأفكار السلفية التي تروج لها بعض الفصائل في ادلب

٣- ما مستوى قبولكم لمجالس محلية تتبع لهيئة تحرير الشام

٤- هل تعتقد ان هيئة تحرير الشام تمثل القاعدة في سوريا

٥- هل تعتقد ان الروس يحاولون جعل ادلب بؤرة تجمع للمتطرفين      

٦- ما مصير ادلب بعد هذا التجميع وسيطرة هيئة تحرير الشام

٧- هل تعتقد أن وجود “الوافدين ” مؤقتاً يرتبط بتسوية ما، أم بهدف التغيير الديموغرافي.    

٨- هل تعتقد أن “هيئة تحرير الشام ” تتوافق مع أهداف الثورة

المصدر: كلنا شركاء

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.