قصة هروب تاجر مخدرات من القصر العدلي بدمشق تثير سخرية سوريين

أثار خبر نشرته صفحة “دمشق الآن” حول إلقاء القبض على تاجر مخدرات استطاع الهرب من القصر العدلي في دمشق قبل أسابيع سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت الصفحة أنه تم إلقاء القبض على أحد تجار المخدرات بعد أيام من هروبه من القصر العدلي في منزل أحد أقاربه بدمشق.

وبيّنت الصفحة أنها حصلت على تفاصيل هروب التاجر، حيث حدث ذلك أثناء إعادة تهيئة وصيانة النظارة الرئيسية في القصر العدلي.

وقالت الصفحة إن عمال صيانة كانوا يقومون بوضع السيراميك ودهان الحائط، وفي اليوم الأول ترك أحد العمال ملابس العمل في المكان حيث استغلها تاجر المخدرات وقام بارتدائها واستخدامها صباح اليوم التالي والخروج أمام أعين السجان الذي لم ينتبه إلى الحيلة، بحسب الصفحة.

ولاقى هذا الخبر تعليقات ساخرة كثيرة من المتابعين، الذين طالبوا القائمين على الصفحة باحترام عقل القارئ، حيث أن هذه الرواية لا يمكن أن تحدث.

وعلق أحدهم قائلاً: “أنا باعرف في غرفة خاصة لتبديل التياب مو بالنظارة مفهومة” في إشارة منه إلى أن قضية الهروب مدبرة.

وأورد كثير من المعلقين تعليقات تتحدث عن دفع التاجر للرشوة، وأن هناك من قام بتهريبه، خاصة أن القصة المروية حول هروبه تصلح لفيلم هندي كما علق أحد المتابعين.

بينما علق آخر: “أكيد الشرطة فتحولوا ممرات إنسانية”.

الجدير بالذكر أن تجارة المخدرات انتشرت في سوريا في السنوات الأخيرة بصورة كبيرة، كما أن غياب الأمن وغياب الرقابة أدى إلى انتشارها في البلاد.

المصدر: السورية نت

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.