روسيا تقتل أكثر من 5000 مدنياً خلال عامين من تدخلها في سوريا

أصدرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، اليوم الأحد، تقريراً يوثق حصيلة اعتداءات القوات الروسية في سوريا، خلال العامين الماضيين، بعد تدخلها لدعم نظام الأسد في 30 أيلول 2015.

ووفق التقرير فقد قتلت روسيا 5233 مدنيًا بينهم 1417 طفلًا و886 امرأة، وجاء فيه أنَّ “القوات الروسية نفذَّت منذ تدخلها مئات الهجمات غير المبررة، التي أوقعت خسائر بشرية ومادية فادحة، تركَّزت في معظمها على مناطق تخضع لسيطرة فصائل في المعارضة المسلحة بنسبة تقارب 85 بالمئة”.

وأضاف أنَّ “العدد الأقل من الهجمات كان من نصيب المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش بنسبة تقارب 15 بالمئة والتي شهدت بدورها استهدافًا للمدنيين دون مقاتلي التنظيم.

ووثقت الشبكة حصيلة انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها القوات الروسية في عامين، حيث إنها إضافة إلى سقوط القتلى، “ارتكبت 251 مجزرة، وسجل ما لا يقل عن 707 حوادث اعتداء على مراكز حيوية مدنية، منها 109 على مساجد، و143 على مراكز تربوية، و119 على منشآت طبية”.

وأضافت أن القوات الروسية استخدمت الذخائر العنقودية ما لا يقل عن 212 مرة، معظمها في محافظة إدلب، في حين أنها استخدمت الذخائر الحارقة ما لا يقل عن 105 مرات، معظمها في محافظة حلب”.

فيما قتلت القوات الروسية 47 شخصاً من الكوادر الطبية، بينهم ثماني نساء، إضافة إلى 24 شخصاً من كوادر “الدفاع المدني” و16 من الكوادر الإعلامية.

وذكر التقرير أيضاً أنَّ الهجمات الروسية “تسببت في تعرُّض ما لا يقل عن 2.3 مليون شخص للنزوح هرباً من عمليات القصف والتدمير”.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.