قوات النظام تحاول تجنيد أبناء معضمية الشام في صفوفها إجبارياً

قوات النظام تحاول تجنيد أبناء معضمية الشام في صفوفها إجبارياً

 

أمهلت المخابرات الجوية لدى النظام السوري أهالي مدينة معضمية الشام في دمشق، ستة أشهر جديدة للانضمام إلى قوات النظام أو ميلشيا ‹درع العاصمة›.

فقد أُبلغت لجنة المصالحة في معضمية الشام بقوائم أسمية تشمل قرابة 5200 شاب من أبناء المدينة، للالتحاق بالتجنيد الإلزامي والاحتياطي في صفوف قوات النظام، وأكدت مصادر مطلعة إن “قائمة الأسماء طلبتها الفرقة الرابعة في وقت سابق، ولكن لم تحصل سوى على أعداد قليلة جداً من المتطوعين لم تتجاوز الخمسين”.

كما أشارت المصادر ذاتها أن الفرقة الرابعة والمخابرات الجوية أعطوا ‹مهلة› ستة أشهر للانضمام بعد انقضاء مهلة مماثلة دون استجابة حقيقة من أبناء المدينة.

كذلك نوهت إلى أن القوى الأمنية والفرقة الرابعة لم تدخلا المدينة بشكل فعلي رغم مرور أشهر على اتفاق ‹التسوية› مع المقاتلين هناك وخروجهم إلى الشمال السوري، مرجحة أن “الفرقة الرابعة تخشى بأن المدينة لا زالت تحوي أعداداً كبيرة من المقاتلين، وأن المدينة لم تصبح خالية من السلاح”.

في الوقت ذاته نوهت إلى ممارسات عناصر الفرقة الرابعة واصفة إياها بـ ‹الحرب النفسية والاقتصادية› من خلال اعتقال الفتيات والطالبات الجامعيات، مشيرة إلى “اعتقال ثمانية فتيات ونساء من أبناء المدينة خلال فترة وجيزة ودون أي تهمة قد وجهت لهم”.

بعد منتصف أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي بدأت عملية تهجير في المعضمية إثر اتفاق ‹تسوية› مع النظام السوري، شملت مئات المقاتلين من الفصائل المعارضة مع عائلاتهم إلى إدلب في الشمال السوري.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.