فصائل درع الفرات تندمج بجيش واحد والحكومة المؤقتة تستلم إدارة المعابر

أعلنت فصائل الجيش السوري الحر العاملة في منطقة درع الفرات إعادة هيكلة نفسها وتوحيد إدارة المعابر الموجودة في المنطقة، بعد اجتماع عُقد في مقر القوات الخاصة التركية.

وحضر الاجتماع كلّ من والي عنتاب وكلس ،وقائد القوات الخاصة التركية، وممثلي الاستخبارات التركية، وأعضاء من الحكومة السورية المؤقتة، ونائب رئيس الإئتلاف الوطني، وقيادة فصائل الجيش الحر المتواجدين في منطقة درع الفرات.

وتم الاتفاق على توحيد المعابر الموجود في منطقة درع الفرات وإدارتها من قبل الحكومة المؤقتة وتجميع واردات المعابر وتوزيعها بشكل عادل على الحكومة المؤقتة والمجالس المحلية والجيش الحر.

كما اُتفق على نقل الفصائل من مرحلة المجموعات إلى مرحلة الجيش النظامي على مرحلتين، في الأولى سيتم تشكيل ثلاثة فيالق، أما في المرحلة الثانية سيتم تجريد الفصائل من المسميات والتعامل مع الجيش النظامي على النحو التالي “كل فيلق يحوي ثلاثة فرق وكل فرقة تحتوي ثلاثة ألوية وكل لواء يحوي ثلاث كتائب”.

وخلال هذه المرحلة سيتم تسليم كل الأسلحة والسيارات والمعدات والمقرات لوزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة، وفي حال لم يلتزم أحد الفصائل بذلك فسيتم فسخ عقده.

ووقع الاتفاق 35 فصيلاً عسكرياً من الجيش الحر، إلى جانب كل من ممثلي الحكومة السورية المؤقتة والائتلاف الوطني.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.