إسرائيل تتعهد بحماية دروز “حضر” وتكذب رواية الأسد

سيطرت الفصائل العسكرية الثورية أمس الجمعة على كافة المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد والحدودية مع الجولان السوري المحتل من قبل العدو الإسرائيلي.

وتمكنت الفصائل من فتح طريق إلى بيت جن المحاصرة في الغوطة الغربية ورفع الحصار عنها في معركة كسر القيود عن الحرمون.

وبدأ نظام الأسد وكعادته بنشر الأكاذيب عند كل هزيمة له مصدراً رواية المقاومة والممانعة الكاذبة؛ حيث اتهم الفصائل المعارضة بالتعامل مع إسرائيل التي سهَّلت له الالتفاف والسيطرة على مناطق كانت تابعة لنظامه.

وكذبت إسرائيل تلك الرواية؛ ولم تقف عند ذلك فحسب بل وعلى العكس من رواية إعلام الأسد تماماً أعلنت وقوفها إلى جانب أهالي قرية حضر التي ما زالت خاضعة لنظام الأسد، وأرجعت موقفها إلى أن سكان حضر من الطائفة الدرزية التي يهمها أمرها.

وأكد ناشطون في المعارضة السورية على أن المعركة تهدف إلى فك الحصار عن بيت جن، وتخفيف الضغط عنها وهي التي تتعرض منذ أشهر إلى حصار وقصف وهجمات عديدة من قبل قوات الأسد، وأن لا علاقة للطائفية والدروز في الأمر فلا يكونوا واجهة نظام الأسد أمام رفع المعاناة عن المناطق المجاورة.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.