الدفاع الروسية تقر بوقوع “خطأ” في صور نشرتها حول البوكمال السورية

الدفاع الروسية تقر بوقوع "خطأ" في صور نشرتها حول البوكمال السورية   
 أقرت وزارة الدفاع الروسية أمس الثلاثاء بعدم صحة صورة نشرتها على أنها ملتقطة من قِبل طائراتها المسيرة في البوكمال، حيث تبين أنها مأخوذة من لعبة فيديو، وألقت باللوم على أحد موظفيها.

وقالت الوزارة: إن موظفًا أرفق صورًا خاطئة ببيان يتهم الولايات المتحدة بتوفير غطاء جوي فعلي لتنظيم الدولة وذلك بعد رصد الخطأ على الإنترنت، وإنها ستحقق في الواقعة التي قالت: إن المتسبب فيها موظف مدني.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد نشرت أمس صورًا قالت: إن طائرات مسيرة روسية التقطتها بتاريخ 9 تشرين الثاني من العام الجاري، وتُظهر انسحاب أرتال لتنظيم الدولة هربًا من ضربات الطيران الروسي في البوكمال باتجاه معبر وادي السبحة الحدودي بين سوريا والعراق.

واتهمت الوزارةُ التحالفَ الدولي بقيادة الولايات المتحدة بإعاقة قصف مقاتلي التنظيم، وشنت انتقادات لاذعة ضدها في بيان حول الحادثة.

وتبيَّن أن إحدى الصور ملتقطة من تسجيل ترويجي للعبة فيديو AC-130 التي تحاكي عمليات القتال الجوية التي جرت بالعام 2011 حين أرسلت وزارة الدفاع الأمريكية طائرة من طراز AC-130 لتقديم الدعم الجوي القريب للقوات البرية الأمريكية بالقرب من الحدود بين باكستان والهند.

وعادت وزارة الدفاع الروسية لتؤكد من جديد اتهامها لواشنطن قائلة: إن “رفض القيادة الأمريكية تنفيذ ضربات ضد قوافل إرهابيي تنظيم الدولة المُنسحِبين من البوكمال يوم 9 نوفمبر هي حقيقة موضوعية تعكسها نصوص المحادثات، ولذلك فإنها كانت معلومة تمامًا للجانب الأمريكي”.

المصدر: الدرر الشامية.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.