ستة آلاف معتقل في سوريا منذ 2017

وثَّق تقرير حقوق ما لا يقل عن 5966 حالة اعتقال تعسفي على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا، منذ مطلع عام 2017 حتى كانون الأول من العام ذاته.

وذكر التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن الاعتقالات التعسفية في تشرين الثاني تميزت بقيام قوات الأسد بعمليات مداهمة واعتقال شبه يومية شملت المدنيين في الأحياء الرئيسة في مراكز المدن والتجمعات السكانية الخاضعة لسيطرته، حيث شملت عمليات الاعتقال الشرائح العمرية بين18  – 42 عاماً؛ بهدف التجنيد القسري، كما شملت عائلات النشطاء ومقاتلي فصائل في المعارضة المسلحة القاطنين في مناطق سيطرته.

تنظيم داعش استمرَّ أيضاً في سياسة الاعتقال التعسفي بحق المدنيين الذين يقيمون في مناطق سيطرته، بشكل خاص في الأحياء التي يسيطر عليها في مدينة دير الزور، وفي ريف محافظة درعا.

قدّم التقرير إحصائية حالات الاعتقال التعسفي في شهر تشرين الثاني، حيث سجَّل ما لايقل عن 569 معتقلاً، منهم 422 على يد قوات الأسد، بينهم 28 طفلاً، و61 سيدة (أنثى بالغة).

كما أشار التقرير إلى توزع حالات الاعتقال حسب المحافظات، حيث تصدّرت محافظة ريف دمشق بقية المحافظات بـ 138 حالة اعتقال.

وأشار التقرير إلى ما لايقل عن 169 نقطة تفتيش ومداهمة نتج عنها حالات حجز للحرية متوزعة على المحافظات، كان أكثرها في محافظة الحسكة، بينما تصدَّرت قوات الأسد الجهات المسؤولة عن المداهمات تليها قوات الإدارة الذاتية.

وأوردَ التقرير إحصائية تتحدث عن 131 حالات خطف لم تتمكن الشبكة السورية لحقوق الإنسان من تحديد الجهة التي نفَّذتها إلا أنَّ 88 حالة منها حدثت في مناطق خاضعة لسيطرة قوات الأسد

وذكر التقرير أن قضية المعتقلين تكاد تكون المعضلة الوحيدة التي لم يحدث فيها أي تقدم يذكر على الرغم من تضمينها في مفاوضات جنيف وأستانة واتفاقات خفض التصعيد، لذا أوصى التقرير بضرورة توقف عمليات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والسماح لذوي المعتقلين بزيارهم فوراً. وإطلاق سراح كافة النساء والأطفال، والتوقف عن اتخاذهم رهائن حرب.

وأشار التقرير إلى ضرورة منح المراقبين الدوليين المستقلين من قبيل أعضاء لجنة التحقيق الدولية المستقلة، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، زيارة كافة مراكز الاحتجاز النظامية وغير النظامية، دون ترتيب مسبق، ودون أي قيد أو شرط. وتشكيل لجنة أممية لمراقبة إطلاق سراح المعتقلين بشكل دوري وفق جدول زمني يطلب من كافة الجهات التي تحتجزهم، وبشكل رئيس من الحكومة السورية التي تحتجز 99% من مجموع المعتقلين.

 

 

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.