الولايات المتحدة ودول أخرى دعمت المعارضة سلمت لرؤية روسيا في مؤتمر سوتشي

أكد مسؤول في المعارضة السورية أن الدول الداعمة لها سلّمت رؤية لمؤتمر “الحوار الوطني” في سوتشي، والذي تروج له روسيا كنقطة أساسية في الحل السياسي

 

وقال المسؤول “الكبير” في المعارضة، بحسب توصيف وكالة “رويترز”، إن الولايات المتحدة ودولًا أخرى دعمت المعارضة مثل السعودية وقطر والأردن وتركيا سلمت لرؤية روسيا، وبالتالي فإن المحادثات الأساسية ستكون في سوتشي وليس جنيف.

 

وانتهت محادثات “جنيف8″، أمس الجمعة، بعد ثلاث جولات لم تفلح المعارضة السورية خلالها بالوصول إلى بنود ملموسة في فكرة الانتقال السياسي المدرجة في قائمة مطالبها.

 

وشهدت الأيام الماضية جولات سياسية متكررة، لم تفض إلى تطور في الملف السوري، عقب تصريحات أنذرت بتوجيه الأنظار نحو “سوتشي”، الذي أجلته روسيا إلى شباط المقبل دون تحديد وقت انطلاقه.

 

ونقلت وكالات عالمية، الثلاثاء 12 كانون الأول، أن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، أبلغ وفد المعارضة بأنها لم تعد تمتلك أي دعم دولي، ومن الممكن أن يتم استبدال “جنيف” بـ “سوتشي”.

 

وأوضح يحيى العريضي مستشار “الهيئة العليا للمفاوضات” أن حديث دي مستورا جاء في سياق الحديث عن سوتشي، وأن الدول تميل إليه بشكل أكبر من محادثات جنيف، معتبرًا أن “الموقف الحالي برسم الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي”.

 

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اتهم النظام بالمسؤولية عن عدم إحراز تقدم في الجولة الأخيرة من مباحثات “جنيف”، التي انتهت الخميس الماضي.

 

كما اتهمت فرنسا النظام السوري بأنه لا يفعل شيئًا من أجل التوصل لاتفاق سلام بعد نحو سبعة أعوام من الحرب، واتهمته بارتكاب ”جرائم جماعية“ في الغوطة الشرقية التي تشهد حصارًا منذ أربع سنوات.

 

وقال ممثل فرنسا في الأمم المتحدة، جيرار أرو، عبر حسابه في “تويتر”، ”نظام الأسد لم يدخل أي مفاوضات منذ بداية الحرب الأهلية، هم لا يريدون تسوية سياسية بل يريدون القضاء على أعدائهم“.

 

وانتقد المسؤول في خارجية النظام بيان الرياض الذي خرجت به المعارضة السورية، وقال إن تمسكها برحيل الأسد قبل الحديث عن فترة انتقالية في سوريا هو ما أفشل المفاوضات الأخيرة.

 

وكان رئيس وفد النظام إلى جنيف، بشار الجعفري، قال إن الحكومة لن تخوض مفاوضات مباشرة مع وفد المعارضة طالما أنه متمسك ببيان الرياض، الذي يتحدث عن ضرورة تنحي الأسد.

المصدر: عنب بلدي

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.