جيش الإسلام:”جبهة النصرة” نشرت صورًا لقتلاها خلال هجومهم علينا ويدعون أنهم أسرى تمت تصفيتهم

جيش الإسلام:"جبهة النصرة" نشرت صورًا لقتلاها خلال هجومهم علينا ويدعون أنهم أسرى تمت تصفيتهم
 نفى “جيش الإسلام” التهم الموجهة إليه بتصفية أسرى من “هيئة تحرير الشام” كانوا مُحتجَزين لديه في الغوطة الشرقية بريف دمشق خلال المواجهات الأخيرة بين الطرفين.

وقال “حمزة بيرقدار” الناطق الرسمي باسم هيئة أركان جيش الإسلام في تصريح مقتضب لـ”شبكة الدرر الشامية”: “الأنباء المتداولة عن تصفية جسدية لـ 45 أسيرًا من هيئة تحرير الشام مُحتجَزين لدينا غير صحيحة”.

واتهم الجيش في بيان رسمي صادر عنه من سماها بـ”جبهة النصرة” بأنها “تمارس الكذب والتدليس على منسوبيها والرأي العامّ” وقامت بنشر صور لقتلاها الذين سقطوا في الهجوم على الجيش على أنهم أسرى تمت تصفيتهم، مؤكدين أن الصورة المتداولة قديمة والتقطها الدفاع المدني للجثث.

وأضاف البيان: “الهدف من وراء ذلك إذكاء حقد أتباعهم وإيهامهم بأن زملاءهم ما زالوا أسرى لدى الجيش لدفعهم إلى محرقة البغي مرة أخرى، واستخدامهم في تنفيذ الهجمات الانتقامية الغادرة”.

واعتبر البيان أن ما وصفها بـ”خلق الأكاذيب” سيستمر لعرقلة “خروجهم من الغوطة صاغرين”، محذرًا من “أعمال انتقامية” يقوم بها من وصفهم بـ”المجرمين” ضد الأبرياء.

وتشهد “هيئة تحرير الشام” في الغوطة الشرقية انقسامًا بالرأي حول الخروج من الغوطة الشرقية، حيث بادر العديد من العناصر والقيادات إلى تدوين أسمائهم على قوائم المغادرين، إلا أن الأمر لاقى معارضة من قيادات فيها وأبرزهم الشرعي “أبو عبدالله” حيث حثّ العناصر والكوادر في تسجيلات صوتية على البقاء في منطقة الغوطة.

 
المصدر: الدرر الشامية.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.