خسائر فادحة لقوات الأسد في معارك حماة

أطلق الثوار في ريف حماة أمس الأحد معركة ضد قوات الأسد استطاعوا من خلالها السيطرة على قرية “شيلوط” وعدة حواجز أخرى منها “حاجز الزلاقيات” وحاجز زلين بالإضافة إلى الكتيبة الروسية المتواجدة في مدينة حلفايا بريف حماة الشمالي

وشارك بالمعركة كلاً من ” جيش العزة” “جيش النصر” “الحزب التركستاني” اغتنموا فيها دبابة، وعربة بي ام بي، وسيارة مزودة برشاش دوشكا، ومدفع ١٣٠، بالإضافة لأسر 6عناصر، وقتل أكثر من 50 عنصراً بينهم العقيد «بشار حاتم»

وذكر النقيب مناف معراتي، القائد العسكري لجيش العزة في تصريح له أن سبب المعركة هو أنهم رصدوا حشود وتجهيزات للنظام السوري والميليشيات الأجنبية شمال حماة، قبيل العملية.

وأوضح القيادي أنهم رصدوا التحركات على جبهة الزلاقيات وزلين بريف حماة الشمالي، مشيرا إلى أن المعلومات التي وردتهم تفيد بأن قوات النظام تتجهز للهجوم على مواقعهم انطلاقا من تلك الجبهات .

ويأتي هذا عقب حملة عسكرية شنتها قوات الأسد بالتوازي مع حملة لتنظيم داعش على جبهات ريف حماة الشرقي وحلب الجنوبي في محاولة من النظام الوصول لمطار أبو الضهور العسكري جنوب حلب

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.