أحرار الشام تحرز تقدماً جديداً في حرستا وجيش الإسلام يستعيد نقاطاً في النشابية

أحرزت حركة أحرار الشام الإسلامية تقدماً على حساب قوات النظام السوري في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، واستعاد جيش الإسلام مواقع تقدمت إليها قوات النظام السوري صباح اليوم في بلدة النشابية بريف دمشق.
وأفاد مراسل “نداء سوريا” أن مقاتلين من الحركة سيطروا على كتل أبنية في حي العجمي غربي إدارة المركبات في حرستا بالقرب من خط إمداد قوات النظام السوري لها وذلك بعد قتل العديد من عناصره.

وأكد مراسل الشبكة أن النظام السوري تلقى ضربات موجعة في جبهة النشابية، مما اضطره إلى التراجع عن المواقع التي تقدم إليها مع خسارته لأكثر من عشرة عناصر من مقاتليه.

وأوضح مراسلنا أن المعركة امتدت من بيت نايم إلى تل فرزات إلى النشابية ثم البلالية و الزريقية، مشيراً إلى تعرض هذه القطاعات لقصف كثيف بالتزامن مع اشتباكات بغرض المشاغلة في حوش الضواهرة و الريحان و الطريق  الدولي قرب دوما.

وقال الناطق الرسمي لجيش الإسلام “حمزة بيرقدار” لنداء سوريا اليوم السبت بأنه:” اليوم ومنذ ساعات الصباح الباكر قامت ميليشيات الأسد المتمركزة على الجبال المطلة على الغوطة الشرقية باستهداف جبهات جيش الإسلام، وتحديداً الجبهات الشرقية من الغوطة الشرقية بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على حزرما والزريقية والبلالية والنشابية وأيضاً بيت نايم، استخدمت صواريخ الأرض أرض وأيضاً الصواريخ المحملة بغاز الكلور دون وقوع إصابات “.

وأضاف :”كان ذلك بالتزامن مع محاولة لاقتحام هذه الجبهات والتقدم بالمدرعات والآليات، فتصدى لها المجاهدون بفضل الله عز وجل واستنفرت جميع القوات التابعة لجيش الإسلام من مدفعية وقناصات و الإسناد الناري وغيرها، حيث تصدت لهذه المحاولة ووقفت سداً منيعاً في وجهها”.

وكانت أحرار الشام في الغوطة الشرقية قد أطلقت معركة “بأنهم ظُلموا” في منتصف الشهر الماضي، وسيطرت بموجبها على العديد من المباني والنقاط العسكرية داخل إدارة المركبات وبمحيطها في حرستا.
وتقدمت قوات النظام السوري صباح اليوم على العديد من النقاط في جبهة النشابية في الغوطة الشرقية قبل أن يستعيد جيش الإسلام معظمها في هجوم مضاد.
ويُشار إلى أن الدول الضامنة في أستانا أدرجت الغوطة الشرقية ضمن مناطق خفض التصعيد في أواخر تموز من العام الجاري، إلا أن القصف من قبل قوات النظام السوري لم يتوقف حتى الآن إضافة لمحاولات التقدم المستمرة.

المصدر: نداء سوريا.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.