الفصائل الثورية في جنوب دمشق توضح ملابسات الحملة الأمنية ضد أنس الطويل ومجموعته المسلحة

أصدرت الفصائل الثورية العاملة في جنوب دمشق اليوم الثلاثاء بياناً وضحت فيه ملابسات الحملة الأمنية أمس والتي استهدفت “الشيخ أنس الطويل” ومجموعة محدودة من الأشخاص العاملين معه حسب البيان.
وذكرت الفصائل الموقعة على البيان أن سبب الحملة عدم التزام “الشيخ أنس الطويل” بقرارات اللجنة السياسية المجمع عليها على الرغم من كونه أحد أعضائها، وتضليله عدداً من الشباب ليسلموا أنفسهم ويعودوا إلى صفوف النظام، بالإضافة إلى تحريضهم ضد الثوار.
وأكدت الفصائل على خطورة المجموعة التابعة لأنس الطويل والتي ساعدته في تنفيذ مشروعه وتوزيع السلاح على قطاعات ببيلا وتجرؤهم على قتل أحد عناصر جيش الأبابيل.
وشكرت أهالي بلدة ببيلا على تنبههم لخطر تلك المجموعة، ومساعدة الفصائل أثناء الحملة الأمنية أمس.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.