عراب المصالحة في جنوب دمشق

“الشيخ أنس الطويل” من التحريض ضد الأسد وإلحاق بلدته ببيلا بركب الثورة إلى “شيخ المصالحة ” والعودة لحضن الوطن.

من تجييش الشباب وتشجيعهم على التظاهر ضد نظام الأسد إلى الدعوة والسعي لرفد قوات الأسد بمئات الشباب من أهالي ببيلا والهتاف بـ “الجيش والشعب يد واحدة” و”الله محي الجيش”

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.