بشار الأسد يترك القصر الرئاسي في دمشق ويفر إلى مسقط رأسه في اللاذقية


أفادت تقارير استخباراتية غربية أن بشار الأسد قام بمغادرة قصره في العاصمة دمشق وتوجَّه بموكب عسكريّ روسيّ باتجاه مسقط رأسه باللاذقية.

وبحسب موقع “راديو صوت بيروت” فإن فريق وزارة الدفاع الأمريكية حصل على معلومات من أجهزة المخابرات البريطانية والإسرائيلية أكدت انتقال الأسد إلى محافظة اللاذقية ومن المرجَّح أن يتوجه إلى مسقط رأسه في مدينة “القرداحة”.

وأورد تلفزيون “سكاي نيوز” نقلاً عن وسائل إعلام عبرية قولها: إن بشار الأسد غادر قصره الرئاسي صباح أمس الأربعاء برفقة قافلة عسكرية روسية خوفاً من التعرض للقصف، فيما ذكر موقع “آمد نيوز” المعروف بتسريبه الأخبار من داخل النظام الإيراني أن الحرس الثوري قرر نقل بشار الأسد إلى طهران مع عدد من عائلات قادة الحرس وذلك تجنباً للاستهداف المحتمل.

طائرات حربية تغادر سوريا إلى إيران

أوردت تقارير متطابقة أنه خلال الـ 48 ساعة الماضية وصلت عدة طائرات حربية ومدنية أقلعت من سوريا باتجاه مطارَيْ مهرآباد بطهران وقاعدة شهيد فاهدات الجوية في دزفول.

وبحسب التقارير فإن 3 طائرات ركاب سورية قد هبطت في مطار مهرآباد بطهران ولم تتم إعادتها، ويرجح أن عائلة الأسد وعدداً من كبار مسؤولي النظام كانوا على متنها، بينما وصل 22 طائرة من طراز سوخوي إلى قاعدة شهيد فاهدات الجوية في دزفول ، جنوب غرب إيران.

تجدر الإشارة إلى أن الخبير العسكري الروسي توقع أن يقوم التحالف (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمملكة السعودية) باستهداف قصر رأس النظام السوري بشار الأسد إلى جانب عدد من المواقع المهمة، منها مقر هيئة الأركان العامة السورية.
المصدر: نداء سوريا.

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.