مدينة “ماروتا” مشروع عمراني بدعم إيراني في دمشق

مدينة "ماروتا" مشروع عمراني بدعم إيراني في دمشق

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي الموالية لنظام الأسد خبراً مفاده إطلاق اسم مدينة “ماروتا” على مشروع إعادة الإعمار وتنظيم السكن العشوائي لمنطقة بساتين المزة بدمشق، وذلك بعد تهجير سكان الحي ووعدهم بتأمين سكن بديل أو ووضع أسهم لهم بما يعادل قيمة عقاراتهم.

فحسب مصدر في محافظة دمشق التابعة لنظام الأسد أن اللجنة المسؤولة عن مشروع “مرسوم 66” في منطقة بساتين المزة، قد قررت أن تطلق اسم مدينة “ماروتا” على المشروع، وهي كلمه سريانية ومعناها “السيادة والوطن”، في الوقت الذي يخالف فيه المشروع المعنى الحقيقي للسيادة الوطنية.

قد استهجنت ردود الفعل عبر صفحات التواصل الإجتماعي الاسم بإلغاء الطابع العربي للمنطقة مبررين ذلك بالدعم والتمويل الإيراني المبطن للمشروع، حيث تقع المنطقة بجوار السفارة الإيرانية فهو بمثابة احتلال إيراني مُخطط.

وأكد ناشطون أن مدينة “ماروتا” ستحوي ثلاث أبراج يتجاوز عدد طوابقها الخمسين وبناء مولين، لكنها لن تتضمن سكان منطقة بساتين المزة المهجرين عمداً من منازلهم، لأن أغلب الشقق سيتم بيعها وتقديمها للمسؤولين والتجار العملاء للنظام وحلفائه الشيعة في حزب الله وإيران.

وكان سكان بساتين الرازي (المزة) قد اضطروا لترك منازلهم بعد أن وجّه نظام الأسد لأهالي المنطقة إنذارات بإخلاء الحي بأسرع وقت، بهدف التخلص من السكن العشوائي وإعادة تنظيم وإعمار المنطقة وفق معاييره، وتعويض المدنيين بمبالغ زهيدة جداً لا تتناسب مع الغلاء الفاحش في أسعار العقارات وإيجار الشقق في مدينة دمشق، بالإضافة إلى اضطرار سكان الحي المُهجرين لبيع أسهمهم لسماسرة وتجار الحرب الذين هم أدوات النظام وحلفائه.

 

هل أعجبك الموضوع.. شاركه لتخبر أصدقاءك به

مواضيع مشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.