الأخبار

هجوم يودي بحياة 9 عناصر للنظام في المزيريب بريف درعا

عناصر النظام قُتلوا عقب أسرهم من المخفر، ومن ثم تم نقلهم إلى مكان داخل البلد حيث تم إعدامهم جميعاً.

قالت مصادر خاصة لمؤسسة نبأ الإعلامية، إن تسعة عناصر من قوات النظام، قُتلوا في هجوم نفذه مجهولون على مبنى مخفر الشرطة في بلدة المزيريب غرب درعا.

وأوضحت المصادر، أن عناصر النظام قُتلوا عقب أسرهم من المخفر، ومن ثم تم نقلهم إلى مكان داخل البلد حيث تم إعدامهم جميعاً.

وأكدت المصادر، أن الهجوم على مخفر الشرطة جاء عقب عثور السكان في بلدة المزيريب، على جثتين تعودان لمقاتلين اثتنين من المعارضين السابقين في المنطقة وهم “شجاع الصبيحي” و”محمد الصبيحي”.

ويتهم ذوي الصبيحي، قوات النظام بالوقوف وراء تصفيتهم، بعد اعتقالهم على أحد الحواجز العسكرية في بلدة الشيخ سعد بريف درعا الغربي أمس.

وتسود في محافظة درعا منذ سيطرة النظام عليها، حالة من عدم الاستقرار الأمني لارتفاع وتيرة عمليات الاغتيال والخطف بحق أفراد مرتبطين بالنظام والميليشيات الأجنبية وآخرين معارضين، كما تستمر الهجمات ضد ضباط وعناصر النظام، دون الكشف عن منفّذيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق